60 دقيقة…اعادة احياء للأمل


كتبت مبارح مقالة وصفها المعظم بالمحبطة…وبالفعل هى كانت محبطة…لانها اشتملت على تحليق للواقع من وجهة نظرى الشخصية للوضع العام…وان ما يحدث وليد انتشار الظلم و الاحباط…!!!

ولكن….

دوما ما تكون الرؤية من الداخل أبلغ و أعمق من الخارج بكثير…

الميدان فى حوالى العاشرة مساء…رائحة القنابل الدخانية منتشرة الى داخل ممرات مترو الانفاق…وهدوء خارجى…يحيطه النظرات المترقبة للمنتظرين فى الميدان…وتشوبه عربات الاسعاف التى تجرة مسرعة من مكان الى آخر لنقل المصابين…

ويختلف الوضع تماما فى شارع محمد محمود…الشارع ممتلىء عن آخره…مظلم…رائحة الدخان هى رائحة تنفس البشر…سيارات الاسعاف تأتى من الداخل ومن عند المستشفى الميدانى الى الخارج و العكس…صراحة السارع عامل زى أمريكا لما بتطلع فى الأفلام و حد بيدمرها…!!!

كلمات على ألسنة الناس هنا و هناك…كذا أصيب و كذا قتل…

الأهم…

انتظار الناس…ودعواهم للدعم و الانتظار…

خلال فترات…نستمع الى أصوات طلقات مختلفة عن بعضها البعض…وغير معروف ماهية ما ضرب…!

تلخيصا…

التمست فى الميدان…ثبات الناس رغم القلق و الخوف و التعب و احتمالية الاصابة أو الموت…هم يدعون من يعرفوهم للنزول الى جوارهم…كل ما يهمهم فقط هو وقف الظلم…

من الواضح ان اسلوب ادارة البلاد هو واحد أيا كان من يديرها…وأن الكثير تفهم هذا الأمر…والكثير يريد فعليا تغيير هذا الأمر…

والكثير ثابت على هذا الموقف…ولا يريد الا العدل…

لم أرى البلطجية المزعومين…ولم أرى منحطى الأخلاق وسط المعتصمين….ولكنى رأيتهم فى كل الشوارع….خارج الميدان طوال طريق العودة الى المنزل…!!!! البلطجة و الانحطاط فى كل مكان….خارج الميدان…

تفائلت…

من كثرة العدد…وصبر و ثبات الناس…واستعدادهم للموت فى سبيل تحقيق عدل…ننتفع به و ينتفع به من يأتى بعدنا…

فكرة الثبات أمام جبروت الشرطة ليس عته…بل هو محاولة لاثبات أن عصر الظلم قد ولى بلا رجعة!!!!!

عموما برضه…

قوتنا فى تجمعنا…ووحدتنا…وايماننا…

وخلال الأيام القادمة…بعيدا عن الأهوال المحتملة والمنشورة عن تدمير البلاد…

أعتقد أن هناك بعض المميزات سيكون لها مكان…

سنرى نشاط الأحزاب السياسية حقا…

وسنرى من هم أصحاب المصالح حقا…

وسنرى من يخاف على وطنه حقا…

وسيضطر الجميع فعليا اما الوقوف بجانب الثورة…أما معاداتها عداء كامل…وليست الرعونة التى رأيناها طوال الفترة السابقة…

وللجميع أقول…

الشباب المتهم بالفساد و الانحلال و الفضى و التهليس…

من كان ذلك حقا….فهو يفعل نفس الشىء الذى تعود أن يفعله…

أعدك انك لن تراهم فى الميدان…لأنه ليس مكانهم…

وفقنا الله للأصلح للأمة…

وغفر الله لكل شهداء الحق…والحقنا بهم فى الجنة ان شاء الله…

Advertisements

Posted on November 21, 2011, in فضفضة. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: