نظرية الجدار


الجدار…

كلمة باتت تنتشر مؤخرا بشكل واسع…وهذا يعود الى كثرة الجدران المبنية فى مصر فى الآونة الأخيرة

وكما كان أفضل انجازات مبارك الكبارى…فأقوى انجازات المشير هى الجدران…ولكن للآسف تم هدم كل تلك الجدران على يد أبناء مصر الغير شرفاء…كما يشير المجلس العسكرى الى الثوار أو المتظاهرين دائما…

الجدار هو عازل لمنع اما لمنع الدخول أو الخروج…

وأعتقد أن من وجهة نظر علم النفس فى قصة الجدار…أنه آلية دفاعية…لأن من يبنيه لا يجد مخرج آمنا…ولذلك فهو يحتمى بداخله…

وهذا-سيكولوجيا-ان كان يشير الى أمر ما…فهو يشير الى مدى خوف قيادات المجلس…فالآلية الوحيدة الدفاعية-غير القتل والذى يكون له مواعيد محددة-هى بناء الجدار…

وعجبا…أن المجلس لا يحاول تقديم أى نوع من أنواع الحلول لن أقول الفعالة…لا يقدم حتى حلول خادعة…لا يقدم أى نوع من الحلول…

حين (الحوسة)…يبنون جدارا جديدا…

والأكثر عجبا…أن كل جدرانهم قد تم هدمها…ومع ذلك يصرون على نفس الفعل…بما يوحى انه لا حياة لمن تنادى…

التواطؤ يحتاج قدرا من الذكاء…قدرا ولو بسيطا…

ما يحدث الآن هى مجموعة مفضوحة تماما من الأفعال…لا يقصد بها الا الترويع…والأغرب…انها تثبت فشلهم التام…

عجيب أمرك أيها المجلس…بتبنى حيطان كثيرة قوى…!!!!!

Advertisements

Posted on February 5, 2012, in فضفضة. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: