أنا و نفسى


وجدت نفسى اليوم أعك-بضم العين-عكا شديدا…!!!!

أى نعم…أنا أعك…

وجدتنى أتصيد الأخطاء للجميع…وأقول هذا منافق…وهذا كاذب…وهذا ولامؤاخذة ابن …. أو … أو …. و أشياء أخرى…

وجدتنى أقول هذا لا يفهم…و أقول هذا لا يعى…

وجدتنى أتهم الناس بمختلف أنواعها و أشكالها و انتمائتها بأمور كثيرة…ولكن من المؤكد أنها أمور بغيضة…

وجدتنى أقع فى نفس ذات الخطأ الذى يقع فيه الجميع انطلاقا من مبدأ: “أنا صح”…والباقيين ميعرفوش الألف من كوز الذرة…

والأسخف و الأضل سبيلا…

وجدتنى أتحدث بى بعض الأمور التى لا أفقه فيها…ربما أعبر عن رأيى و هذا حق مشروع…ولكن لا ينبغى أن أعك دون دراسة كافية…

فاما أنا أعلم…واما لا أعلم…فاذا علمت فللتحدث بحق و بخير و لا تهين أحدا…واذا لم أعلم…اذا فلأذهب الى الجحيم…هو فتى و خلاص!!!!

ما علينا…

ولكن فعلا ما لاحظته هو اتباع سلوك من انتقدهم تماما…أنا أفعل كما يفعلون…بل و ربما أكثر…

وهذا أسوأ الأمور…

وهو أن تكون معادى لفكرة…أو طريقة…أو سلوك…و تجد نفسك جزء لا يتجزأ من هذا السلوك…

والأدهى فى الأمر…

اننى فكرت فى الكثير من الأمور التى أنتقدها…بل و ربما أنتقدها بشدة…بدرجة قد تصل الى السب و اللعن…بدرجة اننى قد لا أقتنع بشخص…أو أهاجم تصرف…بشكل عنيف…

وجدت الكثير مما أنتقده فى تصرفات المجتمع المحيط…هو جزء أساسى من تصرفاتى فى حياتى الشخصية…

وهو أمر محزن حقيقة…

محزن لى كشخص…المفترض انه يمتلك المعرفة لينتقد الآخرين…

ولكنى لاحظت أمرين:

أولهما…يجب أن يكون نقدى لأى شىء نقدا بناءا خالى من أى تجريح…

و ثانيهما…هو سؤال…و هو كيف اكتسبت هذه العادة السيئة؟؟

بعد تفكير…قررت أن السبب ربما يكون تأثير المجتمع على…فأنا جزء من ذلك المجتمع…ولكن كيف أثر فى لدرجة أن أنتقد التصرفات تلك التى أفعلها؟؟؟ لماذا لم أبتعد عنها اذا؟؟؟ هل هو ضعف ايمان اذا كان ذلك يرتبط بموضوع دينى؟؟ أم ضعف شخصية أم ضعف انتماء؟؟؟

عموما وجدت أن الكثيرين من أبناء هذا الشعب يتحلون بهذه الصفة الذميمة…

كلماتى السابقة ربما أقصد منها أن أنتقد نفسى أولا قبل أن أنتقد الآخرين كى لا أكون على باطل…

وأنا أدعو كل من يقرأ هذه الكلمات الى التفكير فى هذا الأمر…ماذا فعلت أو قدمت قبل أن تنتقد شخص ما انتقادا بناءا؟؟؟

هل فعلا تستطيع انتقاد هذا الشخص؟؟ هل تصرفاتك و سلوكياتك مختلفة فعلا عما تنتقده؟؟ هل لديك ما يكفى من الايمان و السلوك القويم كى تفعل ذلك…

حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا…

وأعتقد اننى والكثيرين لا نفعل ذلك…فنحن ليس لدينا الجرأة الا فقط من أجل اظهار عيوبنا على الآخرين…

فكر جيدا قبل أن تتحدث فى أمر ما…

هدانا الله و اياكم…

Advertisements

Posted on April 6, 2012, in تأملات. Bookmark the permalink. 1 Comment.

  1. كلام محترم …ثقافة الاختلاف في الآراء

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: