تأملات ما بعد الفجر…!


(احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف(

}وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُون{}البقرة: 216{

أتعجب من نفسى كثيرا…والسبب أننى أعلم هذا الحديث و تلك الآية…بل أحفظهما منذ زمن بعيد…أعتقد منذ أيام الدراسة الابتدائية…فانظروا كم من السنوات و أنا أعرف تلك الآيات…

سبب التعجب الرئيسى…هو اننى كثيرا ما أخاف أمورا مستقبلية…وأقلق من أحداث حالية و نتائجها النتظرة…بل و يصيبنى الضيق و ربما الحزن من أحداث تحدث لى فى أوقات مختلفة و فى مواقف متنوعة…

أدركت الآن…أننى على الرغم من حفظى للحديث و الآية السابقتين…اننى لم أتفهمهما جيدا…أو لم أشعر بهما أو أدركهما الادراك المناسب…

فكيف لشخص يؤمن بهذه الكلمات…وأن يخاف شيئا الا الله؟؟؟!!

كيف لمن يؤمن بهذه الكلمات أن يقلق…أو يخاف من ما هو مجهول…أو يحزن لحدوث أمر ما…

الآية تتضمن النصيحة…و الحديث يتضمن الحل و السبب…

فاذا اصبت بضيق…أو لم تصب فعليك بذكر الله فهو حسبك فى كل وقت و حين…

وعليك بالعمل و الاجتهاد و السعى فى شتى أمور حياتك…أما النتائج فهى على الله عز و جل…فلن يصيبك أى أمر الا و قد قدره الله لك…فلا تخف من شخصا أو جماعة أو بلدا أو العالم أجمع…لن يستطيعوا فعل شىء لك الا و قد قدره الله…

واستكمالا للتوضيح…فأن ما يقدره الله لك…أعجبك أو لم يعجبك…فهو خير…لأن الله هو من يعلم الغيب…هو عز و جل من يحيط بالكون علما…وليس أنت…أنت لا تستطيع تحديد أن ما يحدث لك هو خير أو شر…ربما تسيطر عليك بعض المشاعر الايجابية أو السلبية لكن فى النهاية…أمر الله هو الخير…

اذا عمل آمن الشخص بهذه الكلمات و عمل بها…فأعتقد أنه لا قوة تستطيع أن توقفه أو تطيح به…ما دام واثقا بالله…

وعليه…فعلينا أن نعمل…ونسعى للخير بكل ما أوتينا من قوة…ونتوكل على الله…ولا ننتظر النتائج…فهى على الله…وأيا كان ما قدره الله لنا فهو الخير…وأيا كانت النتيجة فهى الأفضل…

ودوما…علينا أن نذكر الله…فى الفرح و الضيق…فهو حسبنا…

وعلينا أن نكثر من الدعاء…و أن نكون من الموقنين بالاجابة مهما طالت المدة…فالله يقدر لنا الخير و نحن لا نعلم…

وأخيرا…علينا بفهم ما نقرأه من قرآن و أحاديث…لا أن نقرأ و نحفظ…با نفهم و نعمل بما نقرأه…فالانسان لا يتعلم حقا الا حينما يقرأ و يفهم و يقتنع بما يقرأه…

والحمد لله فى كل وقت و حين…

 

Advertisements

Posted on July 29, 2012, in فضفضة. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: