Monthly Archives: September 2012

الشجاع..والواطى..والعبيط


قيل:

الأهلى بيلعب فى افريقيا و كنتم بتشجعوه عادى…ليه بقى الفكس و الافورة و المبالغة اللى انتوا عايشين فيها دى؟؟؟

أرد و أقول..صح..هى مبالغة انى اتفرجت عليهم فى البطولة دى…وأنا غلطان..والانسان خطاء عادى يعنى و مش هكررها…

وقيل…

الألتراس دول همج و رعاع..ناس بتخرب و خلاص..

لكل من يفكر بهذا الأسلوب..أحب أقوله انك لا تمتلك واحد على ألف من شجاعتهم و صراحتهم و انتمائهم لأصدقائهم و ناديهم….ولا تستطيع أن تفعل أى شىء مما كانوا أو لازالوا يفعلونه…على الأقل انت لا تمتلك شخصية تؤهلك أن تقول الحق ولو مرة قبل ما تموت!!

وقيل…

هيبة الدولة و النظام…

أحب أقوله…عند أم…ترتر!!!

إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ

ونحن…من الواضح…اننا لم نغير ما بأنفسنا…وتقريبا ملناش مزاج…عجبانا عيشة الوطيان دى!

كله قعد و قالك النظام و الحكومة و مبارك و أعوانه و الطرف الثالث و الذراع السابع و الدولة العميقة و كلام كثير كده….

ومرسى جه…ومرسى راح…ومرسى معملش…ومرسى عمل…

والوزير ده وحش…وده حرامى….وده نظام سابق..ودول مش عارف مالهم….

يعنى الملخص البسيط….

وده على لسان أى حد بيقول الكلام ده…الغرض ان الدنيا كلها بنت سبعين فى خمسة و تسعين…و هو أحلى اخواته!!!!!

هو ربنا بيحبه عشان هو أكيد حد كيوت من جوه!

كم من السهل أن تكون انسان FAKE  …وكم من المقيت أن تكون هذا الانسان!!

نحن نعانى مشكلة مصلحتى أولا و فى داهية أى حد تانى!! الموضوع أعتقده أعمق من السياسة و الكورة (اللى هى المفروض حاجة تافهة) و كل ده…الموضوع أشبه بالوباء الأخلاقى المجتمعى…طاعون أخلاقى!!

لما المفروض الناس كلها تعمل كل حاجة و انت تستنى النتيجة…لما الرئيس و الوزير (و أنا هنا مش بتكلم عن مواقفهم) و المسئولين و كل واحد فى البلد يعمل دوره علشان سعادتك تكون مبسوط…انت على البركة كده هتورينا جمال خطوتك امتى…؟؟؟

كله بيشكى…وبيشتم…وبيسب و يلعن…و قاعد على القهوة أو نايم فى بيتهم أو شغال…بس شغال زى ما الناس شغاله…زى الحمار…لا يعرف ايه واجباته و لا حقوقه…هو يعرف بس يشتغل خبير استراتيجى!

كلامى السابق ربما يكون غير مترابط…ولكنه أشبه بحال أهل البلد…عايمين و ملهومش موقف و لا رأى…عايشين و خلاص…وبيشتكوا!!

نهاية…الأنفس لم تتغير…

كما عودنا الاعلام…أنه دنئ المستوى و حقير النزعة…فهذا لم يتغير…و خصوصا مشاهير الرياضة المصرية…مشاهير القنوات الرياضية بتاعتنا اللى بتجيب حموضة أكثر من الماتشات!

و الأنفس لم تتغير…رأينا الجماهير ما بين مؤيد و معارض و مش فارق معاه…لم يتوحدوا على رأى…كسابق الفترات أيام ما كنا بنسمع…دول مش الثوار…دول بلطجية…ولازال نفس السؤال نفسى اسأله لتلك الشخصيات المريضة و هسأله طول ما أنا موجود…انت عرفت الفرق بينهم ازاى؟؟؟

والأنفس لم تتغير….الالتراس…وان كانوا متهورون…فهم الالتراس…أصحاب مبدأ و قضية…يعملون جاهدين من أجل أن ينالوا حقهم…

أصحاب مواقف ثابتة فى الثورة و بعدها و بعد بعدها…لم أجد مجموعة متفانية بهذا الشكل من أجل حق و هدف الا هم!

والأروع…ان فى الموقف ده تحديدا…مفيش أجندات خارجية…ولا فانديتا و لا ماسونية و لا انجليش لانجوج ولا أى مصلحة ممكن يكسبوها…ولا حتى تسخين الرأى العام لأنها قضية نادى…

تحية لهم…وسحقا لكل آفاق خسيس ممن يقبلون أحذية من ينفقون عليهم!

ونعود لنقول:

إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ

 

Advertisements