هريات….عن الزمن اللى فات


(لا ينصح بالقراءة لأصحاب النفس القصير و أمراض القلب و الضغط و كارهى الرغى و الهرى)

نحن نعيش احدى أصيع الحقب التاريخية التى مرت على قلب العالم النابض مصر…وقد مرت تلك الحقبة على أضعف أنواع المصريين…الغالبية العظمى صاحبة اللامبدأ…واللا انتماء…واللا تفكير…واللا ارادة…

وقلة…حاولت…وثارت…ونجحت و وفقت الى أبعد الحدود…قبل أن يتم التعامل معهم و مع غيرهم من عموم الناس بأكثر الطرق صياعة لتحويل ارادة البعض…و احباط البعض…وتدمير البعض…وخديعة البعض…وتشتيت الغالبية العظمى…فى عملية من أقوى العمليات الاستخباراتية فى العالم…من الداخل…ومن الخارج القريب و البعيد…

وللأسف…شارك فى هذه الأعمال الوضيعة – و التى لم تهدف الا لتدمير قاعدة الشعب المصرى و وحدته و تشتيت أفكاره و انتمائاته الى فرق صغيرة كثيرة مبعثرة – الكثير من أبناء الوطن…والمفترض أنهم من المخلصين…أو الوطنيين… أو المتدينين…أو المفكرين…

نخبة هى الأحقر…والأكثر استغلالا و مصلحة…تلاعبوا بأسم الوطنية البحتة…والتدين و اقامة العدل…

البعض تحدث عن دولة مدنية و البعض الآخر تحدث عن دولة اسلامية…فلا رأيت من المدنيين تمدنا و لا من الاسلاميين اسلاما…

ولا أكتفى بالتحدث عن السياسيين وحدهم من جميع الفئات…بل أتحدث عن الاعلام…مرئى و مقروء…صاحب الاتجاه اليمينى و اليسارى…فما أكثر كذبهم…وما أوضح نفاقهم…فالكل يغنى على ليلاه…

وهل أكفى بالحديث عن السياسيين و اعلامهم و أهمل الشعب نفسه؟! ذلك الشعب المنقلبة أهوائه…كثير الشماتة…وكثير الزيطة…زكثير الهرج و المرج…

لماذا صار الشعب منقلب الأهواء؟ لأنه بلا انتماء واضح…والمصالح أصبحت هى الغاية و الهدف..

وليتحدث الرغايون كثيروا الهرى عن نظام مبارك القمعى الذى استمر ثلاثون عاما و أفسد أفكار و أخلاق شعبه…وهو ما لا أنكره….ولكن بدلا من أن نتعلم و نصلح ما أفسده من سبق…أصبحنا نتفنن فى اطلاق المبررات الفاشلة بأن هذا النظام هو الشبح الذى لا يموت…هو المفسد فى الأرض…هو الذى لا ينتهى و سيظل يلازمنا الى يوم الدين…

واشترك السادة السياسيين…اسلاميهم و ليبراليهم…والجيش…والشرطة…وعم عبده البقال…وحسين السواق…فى الاعتراف بمدى قوة هذا النظام و الذى يشبه اسطورة التنين المجنح!

حاولت الفترة الأخيرة أن أحدد كيف تم التلاعب بنا طوال هذه الفترة…وكيف تحول حلم يناير 2011 الى شبه حرب أهلية فى 2013…بل و كيف صدق مبارك فى جملته الأشهر:”أنا أو الفوضى”…كيف تأكد من ذلك؟!؟ و كيف تم ما تم و حدث ما حدث؟!

كيف فشل الاسلاميون السياسيون فردا فردا فى جذب الشعب اليهم؟ و انشاء دولة متحضرة اسلامية الأبعاد؟!

وكيف فشل الليبراليون المدنيون فى تحقيق حلم الدولة المدنية الحديثة؟

وكيف فشل الشعب نفسه فى احتواء نفسه…!؟

الحديث طويل…الأحداث كثيرة…مشاكل…اختلافات…قتلى…مصابون…شتيمة…دوشة…أباحة من هنا و هناك…

فيسبوك و تويتر…جعلوا من كل واحد فكسان – زى حالاتى – يطلع و يتكلم و يسب و يلعن…يبقى الخابور أقصد الخبير السياسى…و المحلل الاقتصادى…ومفسر الأحلام…والعالم بأمور ما وراء الطبيعة…

يقول ده صح…وده غلط…بل وده حلال و حرام…والمفروض الدنيا تمشى كده مش كده…ودول غلط…ودول ولاد….

وزى ما قالت فودافون…أصل المصرى بيحب الشير…ودى حقيقة علمية…

المصرى بيحب الكلام الكثير…ويستحسن ان كان فى فتى و هرى كثير…أصل واحد فى الجيش قاللى…أصل واحد من الاخوان عادلى…

وبما ان المصرى بيحب الشير…فهو بيشير حاجات كثير…نصها محصلش…

بيشير أفكار مريضة…بيشير آرائه الشخصية اللى ملهاش لازمة على أساس انها حقائق…بيشير أكاذيب…وأقوال و أخبار و صور ملفقة…

ده يا مؤمن تلاقى الواحد مشير نفس الصورة بتعبيرين مختلفين…كل واحد و مزاجه و غرضه…

نصيحة…بلاش يا مصرى تكتر شيرك و فكك من فودافون خالص…!

وللحديث بقية…وغالبا بقية طويلة…

أصلى هجيب سيرة ناس كثير لهم يد فى كل اللى بيحصل ده…غالبا هجيب سيرة الشعب….!

Advertisements

Posted on July 27, 2013, in فضفضة. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: