Monthly Archives: December 2013

عيان و موبايل…وحلاق


استهلال لا بد منه

حالة كبيرة من الفراغ الكونى و النفسى حاليا هى تلك التى أعيشها و أعتقد أن الكثير من بنى وطنى يحزنهم ما نحن فيه من أوضاع لا تليق بزريبة مواشى عيانة تحت دائرى المريوطية و ذلك نظرا للأوضاع الطين التى تمر بها البلاد بداية من العاصفة الباردة انتهاء باستفتاء الدستور اللى هيتوافق عليه سواء قلت نعم أو لا لأن الاستفتاء الشعبى فى مصر دائما ما يوافق عليه..لأن احنا شعب طيب بطبعه و بنحب الخير لبعض و الاستقرار..وعجلة الانتاج لازم تمشى و الغريب ان محدش ذكرها من فترة و ده ابتدى يثير قلقى بشكل كبير!

بس ده مش موضوعوعنا اطلاقا…الموضوع فى العنوان…!!

العيان…ده أنا…وعلى فكرة عادى جدا صيدلى يبقى نايم وسط الأدوية و يتعب على فكرة لأنى لاحظت نظرات استنكار كثير جدا من بعض بنى وطنى اللى مش قادرين يستوعبوا ازاى ممكن صيدلى يجيلوا أمراض..يعنى مخلوق بشرى عادى لا يمتلك أى قدرات خارقة و معظم الفئة الحديثة سنيا طالع ……….عنيهم! اللهم الا قلة كتوا على بره و برضه طالع عنيهم عادى يعنى…
اذا فليس على الصيدلى حرج انه يتنيل يمرض..ادعوله بالشفاء زى أى شخص آخر على الكوكب…

طيب بالنسبة للموبايل…وأنا عيان كده فى بيتنا اكتشفت اذ حين فجأة أن رصيد أحد خطوطى-كثروا الفترة الأخيرة-اتخصم منه 78 جنيه مصرى فقط لا غير و أنا عميل لأحد الشركات المرموقة…وعادى هما كلهم حرامية..

اختصارا للوقت..وبعض قيل و قال و ويك ويك و يا ولود كذا..اتهمونى شذرا بالآتى:
اننى و أثناء انغلاق الموبايل فى أحد الأيام السابقة..قد قمت بالاتصال برقم ما خارج الحدود المصرية و تعريف خدمة العملاء لها “ما وراء البحار”.. وعلى فكرة ده مش هرى..والله اتقالى انت عملت مكالمة عن طريق القمر الصناعى و اتصلت بما وراء البحار ودى حاجة غالية شوية فسحبت ال 78 جنيه..
ده على الرغم من ان الموبايل كان مقفول..

فكرونى بمكالمة شركة ثانية بس دى تبع النت..لما الراوتر كان بيفصل و الرجل المحترم قاللى تلاقيك حاطت الراوتر فى مجال كهربى مأثر عليه…

الشخص ده كان ردى عليه انى لا أمتلك أى نوع من المفاعلات النووية فى الشقة عندنا نظرا للأضرار الكثيرة المعروفة الناتجة عنها و عليه فمش هخاطر علشان شوية طاقة زيادة بصحة العائلة..

وكذلك كان ردى على بتوع الموبايل ان أنا لا أنتمى الى أى مؤسسة جاسوسية و لا علاقات لى داخل اسرائيل أو خارجها و لا أمتلك كارنيه المخابرات الحربية أو العامة..والموبايل كان مقفول…

المهم بعد المراجعة اتوجدت مكالمة وهمية واضح كده انها بابليكيشن فى السيستم عندهم و الرقم الصادر له المكالمة عبارة عن كود..فافترضت أنه خطأ فى السيستم و خلاص طالما عالجولنا المشكلة بعد خناقة ظريفة…

الحلاق…
طبعا بعد مرض عدد من الأيام..والصراحة الواحد محلقش من فترة قلت فرصة أنزل أحلق..وبالفعل الجو كان لطيف و رحت للحلاق..واتفرجت اجبارى على القنوات اللى شغلها صاحب المحل..محله بقى اللهم لا اعتراض..التفاصيل فى السطور الآتية:

1.قناة الفراعين:توفيق عكاشة يتحدث عن توقعاته الصحيحة وانه ازاى مبيقولش أى كلام و بيعمل على أن مصر تبقى أحسن و عارف الصح من الغلط و الكلام المعتاد..

صاحب المحل:توفيق عكاشة ده برنس..عارف كل حاجة..كل اللى قاله حصل
زبون:عارف يا حاج..توفيق عكاشة ده مش أهبل ولا عبيط زى ما بيطلع فى التليفزيون كده..أنا قابلته قبل كده..تكلمه تحس أنك بتكلم دكتور فى الجامعة و ماغه توزن بلد..أنا سألته ليه بيطلع كده..قالله لو البلد 100 مليون 20 منهم مش هيسمعونى بس أنا بعرف أوصل لل 80 الباقيين

صاحب المحل:لا هو فعلا ناصح و عارف يوصل للى عايز يوصلهم..ومعاه فلوس كثير قوى

الزبون:كان معاه..معدش حلته حاجة!!

صاحب المحل:ازاى يا عم..ده عارفهم و عارف أراضيهم عندنا فى البلد…

الزبون:طب تصدق بايه..ده هو قاعد دلوقتى فى شقة ايجار فى دريم

الصراحة أنا كنت عايز اتأكد من حوار دريم ده بس قلت مليش دعوة…كل واحد فى حاله و خلاص!

صاحب المحل قب..جاب معتز الدمرداش محشور بين لواء سجون و محامى كان فاضل لهم دقيقتين و يسبوا لبعض كل الملل..المحامى بيعد العدد اللى المفروض يقعد فى عربية الترحيلات و اللواء بيتكلم عن وضع السجون و الأقسام التفتيشية و الهرى ده..والحمد لله البرنامج خلص و صاحب المحل طلع بره شوية..ومعتز ختم بكلمتين حمضانين و الضيوف كل واحد فتح بقه كى يبتسم الى الكاميرات..وطبعا اللواء قال أنا أفخر أنى شرطى أخدم الوطن و بقين كده و المحامى طالب بالاصلاح و معتز قال هنصلح كل حاجة علشان تبقى مصر الجديدة…

القناة مشكورة جابت فيلم..طلع فيلم دهب للفنان أنور وجدى..قلت ماشى مش مشكلة هانت و هنغور…

رجع صاحب المحل..

وكأنه قاصد يكدر أهلى..جاب العاشرة مساء..وكانوا بيتكلموا عن حدثة الطفلة اللى اتقتلت فى بورسعيد و نواح و عياط و بلاوى زرقاء..

هنا قلت أتكلم..بس كلمت الحلاق طبعا مش الراجل الكبير..
قلتله هو احنا لازم نتفرق على الاكتئاب ده..
الحلاق:ما هو ده اللى بيحصل فى البلد
أنا:بس برضه مش لازم نتفرق..كفاية اكتئاب
الحلاق:ما هما ولاد كلب يرموا البت كده..دول ايه دول
أنا:يا سيدى دول ولاد ستين كلب مش كلب واحد والواحد عرف الحوار و انيل..ليه كل شوية نقعد نتفرج على البؤس ده
الحلاق:والله دول يستاهلوا مش يتعدموا..يتعدموا فى ميدان عام علشان يبقوا عبره
أنا: مردتش الصراحة

انتهت الفقرة الحمد لله و لم أصب بأى من أمراض القلب…البلد كلها مآسى بس الأسوأ من المآسى أداء القنوات التليفزيونية يخلى الواحد عايز ينتحر..آه هو عرض للحقائق بس كالعادة مش عرض للحلول..ما علينا

آخر فقرة شفتها عند الحلاق من نفس البرنامج..المقدم قال نشوف بقى أخبار الفن ايه-ده بعد النواح من لحظات-وجاب خبر الصراحة أسوأ من أى حاجة ممكن أشوفها…

المذيع:الفنان محمد رمضان اللى اشتهر بأداء دور البلطجى بيستعد لعمل جديد بس فى المسرح بعنوان رئيس جمهورية نفسه…………
أنا:محمد رمضان..بلطجى..مسرح..جمهورية!؟!؟؟!؟!!؟؟

الحلاق:نعيما
أنا:أنعم الله عليك

قمت جرى حاسبت و خرجت بره المحل و اشتريت زجاجة لبن رايب و روحت البيت…

وكتبت شوية الكلام الفاضى ده..وشربت بيبسى لأن بطنى مش مظبوطة كده..و شوية و هنام…

وبس!

Advertisements