Category Archives: كلام الشعب

بعض الكتابات الجيدة لأفراد غير متخصصين فى الأدب
بس كلامهم صح!!

الجمعة 27 مايو…و الحبايب كلهم متجمعين…نقاش موضوعي-بقلم شادى عاطف


بسم الله و الحمد له و الصلاة و السلام على رسول الله

نتفق بس من الأول كده…أنا كلامي مش موجه لحد بعينه

سواء نازل بكرة التحرير أو رايح النادي..احنا مش داخلين خناقة

أنا في هذه المقالة أحاول كشف زاوية رؤية مختلفة قد تكون غائبة عن بعضنا

أصل مفيش حد عارف كل حاجة يعني…لأنه لولا اختلاف أفكارنا، لاجتمعنا على كلمة واحدة

ولا حتى حسني مبارك نفسه شخصيا كان حيختلف معانا على إن الضرورة ملحة جدا اليومين دول…لإعدامه

:D:D

قاللك الإخوان ضد مظاهرات الجمعة 27 مايو عشان المظاهرات دي بتطالب بمجلس رئاسي

طبعا الرد الطبيعي: طب إشطة يعني و هو المجلس الرئاسي غلط في ايه؟ هو حرام ولا ايه؟

و بعدين مش كل اللي نازلين دول بيطالبوا بمجلس رئاسي… في ناس نازلة احتجاجا على طريقة تعامل المجلس العسكري مع رؤوس النظام السابق في المحاكمات، و اعتراضا على بطئ القبض على القناصة و القتلة الحقيقيين، و بقاء أمن الدولة كما هو

مممممممم…كلام وجيه برضو

طيب ابتداءً…أنا مش شايف إننا نفترض سوء النية في الإخوان ولا أي من العناصر اللي نازلة التحرير بكرة إلا لو عندنا قرائن تشير إلى مفاد هذا الظن السيء

كل واحد نازل له توجهه الخاص…و لكن بالنظر إلى العقل الجمعي لتظاهرة 27 مايو…ستجد أن تلك الجموع ما هي إلا شخصين افتراضيين

واحد عايز يمشي الجيش و يجيب مجلس رئاسي و دستور جديد و تأجيل الانتخابات سنتن كمان

و التاني مش عاجبه البطئ المميت التيييت في محاكمة مجرمي الثورة

الراجل التاني بتاع المحاكمات ده طبعا معاه مليون حق…و بيقول كلام زي الفل

لكن لما تيجي تنظر للصورة برمتها من نظرة أشمل و أقل تفاصيلا، ستجد أنك أمام مجموعة من التيارات الفكرية المتحزبة أدركت قوة المرشحين الإسلاميين على الساحة و شعبيتهم، و متخوفين من تفوق الإخوان و غيرهم عليهم إذا عجل بالانتخابات في الفترة القادمة

و لذلك فهم يحاربون و يقاتلون بكل ما أوتوا من قوة، ليوسعوا لأنفسهم رقعة ضيقة تتيح لهم قدرا من الهواء يلتقطون منه أنفاسهم قبل الاستعداد للجولة القادمة، التي يحاولون إبعادها و تأجيلها قدر استطاعتهم بعد أن فقدوا السيطرة تقريبا أمام خصمهم الذي تأكدوا أنه قوي بما يكفي لدحرهم

—————————————

على هامش الموضوع 1

أمال فين يا عم الديمقراطية اللي بتقولوا عليها دي بقا؟

احنا مش عايزين انقلاب عسكري…و مش عايزين نبقى ليبيا التانية

معلوم طبعا لديكم جميعا إن المطالبة بمجلس رئاسى وتأجيل الانتخابات ليس إلا خرق للديمقراطية التى نادينا بها و التفاف حول رأى الاغلبية..و ده مرفوض تماما

مش هي دي الحاجات اللي الشعب استفتى عليها ببرنامج زمني واضح و أليات ديمقراطية شفافة و واضحة و قال 77% من الشعب كلمته فيها ؟ .. هيه دي الديمقراطية اللي بينادوا بيها ؟

الان ليس امام امريكا الا خيارين: إما ان يصل الاسلاميون (الارهابيون مناصرو حماس) بشكل عام الى الحكم

وإما سيناريو الانقلاب العسكرى. و هو الامر الذى لو حدث سيكون خرابا حقيقيا للبلد

وطبعا امريكا يعجبها جدا الخيار الثانى وستدعم المجلس فى ذلك إن اراد ان يفعلها

لكن وجود عتاصر من الحزب الوطنى فى هذا اليوم ووجود عناصر تطالب باسقاط النظام مرة أخرى قد يحول هذا اليوم الى كارثة كبرى وهو الامر الذى أخشى ان يحدث فقد بات قريبا جدا وإن غدا لناظره قريب

معلش انا مش هاقدر المرة دى انزل ودى مش خيانة لأني مش خايف من حاجة بس انا بصراحه نفسى الاسلاميين يوصلوا للحكم لان ده شرط تحرير المسجد الاقصى

لن يحرر الاقصى الا تحت راية الايمان

—————————————

على هامش الموضوع 2

يا جدعان خلونا نرجع لمطالبنا الأولى و نجتمع عليها

احذروا البلطجية …انتو قوام بسرعة كده نسيتوا؟

احنا موافقين على حل المجالس المحلية و إعادة النظرة في حركة المحافظين و إحالة رجال النظام السابق إلى المحاكمة بتهمة الفساد السياسي

و لكن للأسف الناس بكرة رافعة قبلها مطالب غاية في الاستفزاز و هي تعيين مجلس رئاسي مدني و وضع دستور قبل الانتخابات و تأجيل الانتخابات البرلمانية !!

أنا في ناس اعرفها نازلة و مش عايزة المطالب اللي ضد الاستفتاء دي .. الناس دي لو لقت ناس عمالة تغني في المجلس الرئاسي و تعديل الدستور تفتكروا حيسكتولهم .. مظنش .. طب لو واحد تاني قعد يهتف يسقط المشير .. الناس حتوافقوا؟؟ .. أشك .. صباح بقى الاختلافات اللي حتؤدي لما لا يحمد عقباه .. عشان كده بقول : “لأول مرة منذ 25 يناير تختلف الناس اختلافات جذرية في المطالب” .. و ده مش شكل ميدان التحرير اللي جمعنا 18 يوم تحت راية “إيد واحدة” و مطالب مشتركة..

طبعا في ظل هذه الأجواء المتوترة المتوقعة اللي حتحصل .. تربة خصبة جدا جـــــــــدا لتواجد مثيري الشغب و المشاكل و الخناقات اللي تواجدوا في أجواء أهدى بكتــــــــــــــير أوي من أجواء الجمعة الجية .. بصراحة معتقدش إن العيال (التيت) دي من البلطجية بالغباء اللي يخليهم ميستغلوش فرصة ذهبية زي دي

—————————————

رجوعا للمجلس الرئاسي

المجلس الافتكاسي ده حيودينا في داهية على فكرة

و بعدين لو نظرت لمسألة المجلس الرئاسي دي بعين الواقع، واحد من الجيش و اتنين مدنيين مثلا…حتلاقي إن المجلس الرئاسي ده ما هو إلا أسهل طريقة لتخريب المرحلة الانتقالية في مصر…مجلس رئاسي يعني ايه؟…يعني لما أحب أكلم مصر..أكلم مين؟…(140) دليل المصرية للاتصالات؟؟

تعالى لمصيبة زي المصايب الموجودة دي…أكلم مين؟…العضو العسكري ولا العضو المدني…و هختار المجلس الرئاسي بناء على ايه؟ أختار عمرو موسى و أسيب البرادعي ولا العكس ولا أختارهم الاتنين و أسيب شخصيات أخرى كثيرة مرموقة في مصر؟

حخلق باب للفتنة و الجدل و تتويه مركز صنع القرار…توه بقا مع نفسك و اعرف مين في المجلس الرئاسي اللي خد هذا القرار الأحمق أو هذا القرار الرشيد

المجلس الرئاسي طريقة لتتويه السلطة في مصر و طمس معالم اتخاذ القار حتى لا يساءل أحد و نلاقي بلدنا كلها كأنها جمعية استهلاكية عامة مش دولة وطنية محترمة لها سلطة واضحة

بالنسبالنا حاليا أمامنا سلطة واضحة…القوات المسلحة و المجلس العسكري…و بعد فترة حنيجي نقول ماذا أنجز المجلس العسكري و ماذا لم ينجز؟…إنما عندنا رأس المجلس العسكري عارفينه و عندنا أعضاء المجلس عارفينهم و عندنا القوات المسلحة المسئولة عن إدارة المرحلة الانتقالية في البلاد

إنما لو دخلنا في هذه الفوضى أو هذا الزحام للمجالس و الشخصيات…تصبح مصر في هذه الحالة بلا ملامح

—————————————

محاكمة رؤوس النظام الفاسد و مجرمي الثورة و قتلة أمن الدولة

المظاهرات وسيلة ضغط جيدة، لكن بكرة بالذات مينفعش نخلط مطالبنا (المحاكمات) بمطالب بتوع المجلس الرئاسي

أما بخصوص المحاكمات…فأنا طبعا زيي زي غيري بشد في شعري من المجلس العسكري…لكن أحيلك مرة أخرى على نظرية العقل الجمعي لمجموع المتظاهرين يوم الجمعة…و بالتالي أرى أن المطالب ستختلط و سيعلو صوت المطالبة بإقالة المجلس العسكري…عشان هي دي نتيجة التوجهين لو المجلس لم ينفذ طلبات أي منهم…و ساعتها بقا يا حلو…اتفرج عالبلد دي حتبقا عامله ازاي…..فلة ..شمعة…منورة

أو ممكن برضو تقلب و يبقا بوسة كبيرة..حضن كبير..و باي باي

فأنا مع التظاهر للضغط على المجلس العسكري لتلبية مطالبنا…لأن تقريبا هي دي الطريقة اللي المسائل ماشية بيها اليومين دول

لكن في نفس الوقت لازم يبقا يوم التظاهر -أيا كان- متفرد بنوع واحد من المطالبات…تتوحد مطالب المشاركين يعني…حتى لو على المطالبة بمجلس رئاسي…مفيش مانع…ده عز الطلب (قصدي التمايز طبعا مش المجلس الرئاسي)…بس عشان نعرف نميز اليوم ده مطلبه الرئيسي ايه…فيا إما نشارك أو نحجم

ولا ايه الكلام؟

—————————————

خلاصة كلامي

 

أنا قد أكون مع التظاهر كوسيلة ضغط لتسريع عجلة محاكمة القتلة و مجرمي الثورة….لكن ممكن مش الجمعة دي…لئلا يختلط الحابل بالنابل…و نخرج بنتيجة لا ترضينا

 

ملحوظة

———

حتى لو حد حيجاوب عليا و هو فعليا من اللي نازلين بكرة…بلاش نتخانق أرجوكم…العملية مش مستحملة…أنا زي ما قلت في الأول بالضبط…فلو متفق معايا في جزئية وضحها

http://www.facebook.com/shadi.atef

ثــُــمَّ نــِــسْــيُـــوا …… !!!!!!! by Hadeel Abdullsalam & Alaa Arfeen


ثم كانت مرة مصر

اللي شافت ألف نصر

هي شمس ف كل عصر

ثم علمي .. ثم نهر

ثم زعلت

ثم حزنت

ثم راااااحت

بس رجعت

ثم خافت م الأعادي

ثم قالت فين ولادي ؟

ثم قولنا في فساد

فيكي ظلم للعباد

ثم زاد الظلم حبة

ثم راحت المحبة

والفساد ؟

برضه زاد .. ثم زاد .. ثم زاد

ثم جيت للقرب طالبة

انتي كارهة ولا حابة ؟

ثم حبسوا صوتنا فيكي

ثم زاد الخوف عليكي

ثم دبنا شوق إليكي

ثم قامت مرة ثورة

ثم قالوا دي مؤامرة

ثم قالوا بلدنا حرة

ثم خانوا .. ألف مرة

ثم قالوا .. ثم نسيوا ..

ثم عادوا .. ورجعوا نسيوا ..

ثم كدبوا .. ثم كدبوا .. ثم كدبوا ..

ثم ننكر .. ثم نرجع تاني نكدب ..

ثم اثــْـبَت .. ثم ارجَع ..

ثم حقّك .. ثم حقّي ..

ثم فاكر ؟؟ .. ولا ناسي ..

ثم عقلي مش في راسي ..

ثم ضاع في الزحمة حلمي..

ثم لسة عاوزها سلمي ..

ثم سال لوطنّا دمّي

ثم نسيوا .. ثم نسيوا .. ثم نسيوا

ثم اصحى .. ثم فوووق

ثم اهدى .. ثم روق

هديل عارفين

ثم غيره

ثم حيره

ثم فين الحق فين ؟

ثم قسِّم ثم فرَّق

زي نهج المعتدين

ثم فقنا

ثم رحنا

للمكان الأولاني

ثم أصبح لما كانو

ثم نسيوا و نسيوا تاني

علاء عارفين

ثم اصحى .. ثم فووووق

ثم اهدى .. ثم رووووق

ثم حط مصر فوووق

مصر غالية

مصر عالية

مصر مش سلعة في سوق

هديل عارفين

ثم دمك يا شهيد

ثم نسرك يا عميد

ثم ليه قاعد مكانك

ثم ليه ناسي و بعيد

ثم ليه تكتيفه ميري

ثم ليه حقي لغيري

ثم ليه حالف مردش

ثم نازل من جديد

علاء عارفين

ثم عزمي من حديد

ثم شمسي راح تقيد

م القناطر للصعيد

ثم حلمك هو حلمي

ثم دمك هو دمي

حتى أمك هي أمي

هوا دة عهد الشهيد

مصر مش دولة عبيد

هديل عارفين

ثم بندهلك فـ روح

ثم داريلي الجروح

ثم روح من بعد روح

رايحه ريح الموعودين

علاء عارفين

رؤية فى الازمة الاقتصادية المصرية-بقلم:عمرو اسماعيل


ساءني كثيرا عدم مهنية تناول أغلب وسائل الإعلام لوضع الاقتصاد المصري التي بلغت درجة من الإسفاف والجهل ما فيه استهانة بالمستمع العادي قبل المتخصص، ولعل مصدر اللبس أن غالب التناول يأتي دون الإلمام بالمفاهيم الأساسية المكونة للظاهرة الاقتصادية فنجد الخلط بين الاقتصاد كمجمل للأنشطة الانتاجية بمعنى الناتج المحلي أو القومي من ناحية ووضع الدولة المالي من ناحية أخرى فيطالعنا أحدهم بأن الاقتصاد المصري على وشك الإفلاس رغم ان الإفلاس لا يحدث إلا لكيان ما كالشركة أو حتى الحكومة عندما تمتنع عن سداد ديونها أو التزاماتها كالرواتب والأجور وهو ما ليس متحققا في الحالة المصرية، فمما لا شك فيه أن الاقتصاد المصري يمر بمرحلة ركود وهي الراجعة لانكماش الأنشطة الإنتاجية والاستثمارية ومن ثم انخفاض معدلات النمو الاقتصادي، ولا شك في أن هذا ينعكس على إيرادات الدولة فيتضخم العجز في الموازنة وهو الفارق بين مصروفات وإيرادات الدولة والذي بلغ حوالي 10% (مقارنة ب8% في السنوات القليلة الماضية) وهو فارق ليس برهيب خاصة إذا علمنا أن العجز في سنوات الأزمة كنهاية الثمانينيات بلغ حوالي 20% من الناتج المحلي وهذا رقم كارثي يعكس مستوى الكارثة وقتذاك، والتضخم حوالي 12% (وهي ذات النسبة بفارق ضئيل منذ 2006 نتيجة لارتفاع اسعار الغذاء والنفط العالميين) وأما مشكلة المديونية العامة فهي مشكلة موروثة من الأصل منذ عهد مبارك على نحو يتخطى كافة الحدود الآمنة (حوالي 100% من الناتج المحلي الإجمالي)، ولكن ليس من مؤشر في أن الدين ينذر بانهيار وامتناع عن السداد على المدى القصير. هناك بلا شك مشكلة الاحتياطيات النقدية الأجنبية والتي تراجعت من 36 مليار دولار إلى 30 مليار في خمسة شهور على نحو قد ينذر بحدوث أزمة في سعر الصرف ينعكس على القدرة على الاستيراد فيما بعد، ولكن دعوني اذكركم أن في آخر سنة من سنوات عاطف عبيد انخفض الاحتياطي الاجنبي إلى 14 مليار من 20 مليار ولم ينهر الاقتصاد، الاقتصاد المصري تراجع بنسبة 7% في النصف الأول من السنة ومحتمل أن ينتهي بانكماش قدره -1 أو -2 بالمائة وهي نسبة كبيرة ولكنها مؤقتة فالاقتصاد نفسه انكمش بذات النسبة في 2002-2003 ولم ينهر الاقتصاد!

إن الاقتصاد المصري يعاني حاليا من تراجع في الانتاجية ويرجع ذلك إلى اختلال الأسعار كسعر الصرف والتضخم نتيجة للاختلال السياسي الناجم عن الثورة، ومن المنتظر أن يؤدي ذلك إلى تراجع الإنتاج والاستثمار لفترة، ولكن الأزمة السياسية في مصر لم تؤد إلى تدمير البنى الأساسية للاقتصاد فالعمالة لا تزال موجودة والمنشآت لا تزال موجودة و ما من مانع أن تعود للعمل فور استقرار الأوضاع مرة أخرى في غضون شهور، ولأضرب لكم مثلا تركيا في 2001 تعرضت لأزمة مالية طاحنة ادت إلى تراجع الاقتصاد بمعدل -9%، وهو ما يعني تزايد البطالة وتراجع الانتاجية، ولكن نظرا لأن التراجع كان نابعا عن الاختلال في الأسعار النسبية وليس في البنية الأساسية تعافى الاقتصاد التركي في 2002-2003 ونمى بمعدل 9% (وهو معدل أعلى من المتوقع نظرا لوجود طاقات غير مستخدمة في فترات الركود والرغبة في التعويض)، ومصر لم يضربها زلزال ولم تندلع بها حرب أهلية ولم ينزل بها الطاعون فمن المتوقع أن يعود النمو بعد ركود يدوم سنة أو أكثر قليلا. وعلى رأي معتز عبد الفتاح بلاش نفتي!

عمرو